بوتيك Hermès، باريس، الضفة اليسرى

بعض الأماكن يلفّها سحر آسر. لكن ما السبب؟ لعله بكل بساطة يقبع في تلك القصص الصغيرة التي يخبّئها في كل زاوية من زواياه. عندما زرت متجر Hermes (هيرمس) في باريس، وقعت في حب المكان. الحق يقال، إنه هذا الحب الذي أردت أن أشارككم به. تعود القصة إلى تناقض الضفتين اليمنى واليسرى. فباريس تستقي جمالها من...

بعض الأماكن يلفّها سحر آسر. لكن ما السبب؟ لعله بكل بساطة يقبع في تلك القصص الصغيرة التي يخبّئها في كل زاوية من زواياه. عندما زرت متجر Hermes (هيرمس) في باريس، وقعت في حب المكان. الحق يقال، إنه هذا الحب الذي أردت أن أشارككم به.

تعود القصة إلى تناقض الضفتين اليمنى واليسرى. فباريس تستقي جمالها من ذاك التناقض الذي يكملّها بشكل مثالي. وفي حين تعكس الضفة اليمنى أناقة باريس والفخامة التي طُبعت بها مدينة الأضواء، تميل الضفة اليسرى نحو جوٍّ أكثر استرخاءً، يجمع الفن والرومنسية. وصحيح أن كبار المصمّمين ودور الأزياء الهامة وزّعت متاجرها على كلتي الضفتين، غير أن مزاج تلك المتاجر وجوّها وتصميمها يختلف، مع الحفاظ على هويّة العلامة المعنيّة طبعًا. هنا، متجر Hermes ينبض بروحية الضفة اليسرى، هنا، ملتقى الأدب والموسيقى، والفن التشكيلي.

وبالعودة إلى عام 1935، كان الموقع مسبحًا عامًّا، وتكمن جمالية المكان اليوم بالإبقاء على الفسيفساء الذي زيّن بركة السباحة آنذاك، وعلى الشرفات أيضًا. أما الأرضية فهي أكثر من رائعة، فهل أجمل من السير على قطع الفسيفساء الملوّنة وتمتّع النظر بآخر تصاميم Hermes الخلابة؟ ويتميّز هذا البوتيك الذي فتح أبوابه في نوفمبر 2010 باختلافه وتجدّده، بحيث يمكن للناس التجمّع في المكان لاحتساء القهوة أو تناول الحلوى فيما يمتّعون أنظارهم بالبوتيك، كيف لا فهل يعقل أن تزوري Hermes فقط بهدف شرب القهوة؟ إنه مكان لا بدّ من زيارته وبخاصة بالنسبة إلى الأشخاص الذين يشبهون الطيور الحرّة المحلّقة، ومحبّي الضفة اليسرى وفنونها

Photography: Mokhtar Beyrouth

IMGL9233 IMGL9243 IMGL9249 IMGL9252 IMGL9253 IMGL9256 IMGL9258 IMGL9278 IMGL9260 IMGL9294 IMGL9262 IMGL9292 IMGL9287 IMGL9285 IMGL9282 IMGL9280

Fashionably yours,

Lana xx

Comments are closed.

Subscribe to my Newsletter

Want exclusive offers and first access to products? Sign up for email alerts.