18
Dec
2014
0

ما هي الطّريقة الأنسب لارتداء الملابس البرّاقة؟

أظهرت أحدث دور الأزياء الرّئيسية مثل لانفين، جيفنشي وغيرها، في أحدث مجموعاتها أنّ القطع البرّاقة لم تعد حكرًا على موسم الأعياد بعد الآن. أجل، ها قد عادت القطع البرّاقة إلى خزائننا. أنا أعلم أن الكثير منكن ما زلن يشعرن بالتّردّد حيال هذه الموضة، لا سيّما لإطلالة صباحيّة. غير أنّني اليوم، سأطلب منكنّ التخلّص من هذا الخوف. فالسّر يكمن في عدم المبالغة. فقد حان الوقت لنقل هذه الصّيحة من عروض الأزياء إلى شوارع الحياة.

تكمن الحيلة الرّئيسية لارتداء الملابس البرّاقة في عدم المبالغة، وذلك عبر ارتداء قطعة غير لامعة مع القطعة البرّاقة بالإضافة إلى إكسسوار جميل. كوني حذرة جدًا إذ لا تليق تدرّجات الألوان البرّاقة كافّة بألوان البشرة كلّها، وسأنشر في مدوّنتي تفاصيل إضافيّة عن هذا الموضوع في وقت قريب.

في هذه الأثناء، استمتعت بتنسيق ملابسي فاخترت تنوّرة برّاقة من نويزي ماي مع بلوزة سوداء مقوّرة من الأسفل، يظهر منها البطن بعض الشّيء، لإطلالة أنثويّة بامتياز. واخترت لهذا الزيّ حذاء أسود بكعب وحقيبة شفّافة للتّخفيف من قوّة اللّون. وأنا دائمًا جريئة بعض الشّيء، ولهذا وضعت عقدًا ضخمًا بنفس لون التّنورّة البرّاقة. الإكسسوارات هي سرّ الإطلالة السّاحرة.

ملابس وإكسسوارات: تنورة برّاقة من نويزي ماي، بلوزة مقوّرة من ساندرو، حذاء بكعب من سان لوران باريس، حقيبة من شارلوت أولمبيا، وعقد من شروق.

ماكياج: سوزي حداد

شعر: روي من صالون جورج نخلة

تصوير: باتريك صوايا

شكر خاص: رولا نحاس

A_088 A_098 A_106 A_112

Fashionably yours,

لانا

1 Response

  1. هل نفس الفكرة تنطبق مع السروال السكيني و براق ؟ هل لون هذه التنورة يليق بي”انا سمراء “شكراً