13
Sep
2015
0

في عيدنا الخامس

/
by
/

قالة.

وفي الواقع لست أعرف من أين أبدأ، وتعتريني الدهشة أن خمس سنوات قد مرّت على انطلاقي في مغامرة مدوّنتي “L’Armoire De Lana”. وحين أستعرض السنوات وأفكّر بالتطوير الذي شهدته المدوّنة، سرعان ما ترتسم البسمة على وجهي، لتعكس امتناني وشكري.

نعم كان رحلة مشوّقة، نعم كانت تعجّ بالمرتفعات والمنحدرات، نعم شهدنا لحظات نجاح ولحظات خيبة، ونعم أريد المزيد! ولا شك في أن الجزء الأفضل في هذه الرحلة هو لقاء أشخاص جدد وتطوير صداقات رائعة وشفافة أصبحت جزءًا من حياتي اليومية. تعلّمت رفض إطلاق الأحكام، ورفض الطاقة السلبية، ورفض الغيرة والحسد، ورفض الأساليب الفظّة في التعامل مع الآخرين. وحين يسألني البعض لما لا أكتب عن الأمور التي تزعجني أو التي لا أحبّها، وإجابتي ببساطة أني اخترت نشر الإيجابية والطاقة المشرقة وتمكين المرأة. تلك هي الرسالة التي اخترتها لمدوّنتي وأنوي الالتزام بها.

ولكل من لا يعلم قصّتي، لقد بدأت هذه الرحلة عن طريق الصدفة. فقد خضت بعد تخرّجي عددًا من التدريبات في مجلات مهمّة تعنى بالموضة. وأعجبني العمل كمحررة مختصّة بعالم الأزياء لا بل عشقت هذه المهمّة. ولطالما أحببت الكتابة منذ صغري، فقد كانت هوايتي المفضّلة، فكيف إذا مزجتها بحبّي للأزياء؟ بدت لي الفكرة رائعة ومنطقية.

وبدا الأمر بهذه البساطة، أريد أن أكتب وأريد مجلّتي الخاصّة المعنيّة بالأزياء. لكن لانا، ما زلتِ لم تكملي دراستك الجامعية! لكن بدعم من صديقي آنذاك (زوجي الحالي) بدأت مدونتي الخاصة، ليكون لي منبرًا أعبّر فيه وأكتب عن آخر صيحات الموضة، وأجري مقابلات مع شخصيات هامة في عالم الأزياء، وأشارك أسلوبي الخاص في الحياة والملابس وأسرار الجمال التي أعتمدها. شهدت المدوّنة الكثير من التطوّر منذ بدأت، لكنّ نموّها كان حقيقيًا وأساسيًّا وانطبق ذلك على جميع مواقع التواصل الاجتماعي التي أتواجد عليها.

مما لا شك فيه أني واجهت الكثير من العقبات، لكني واجهت الكثير من التحديات أيضًا. فقد بدأت التدوين على فيسبوك عندما كان الموقع التواصلي الأول وكان تويتر في بداية تحليقه، فيما لم يكن من وجود لإنستغرام أو سنابتشات. ومن الرائع أن يصطحبك مشروعك الجديد نحو اكتشافات جديدة، ويدفعك إلى تجربة تركيبات جديدة، ووضع استراتيجيات جديدة. وثم جاء حفل زفافي ونجمت عنه خضّة إلكترونية جنونية خرجت عن سيطرتي. لقد فرحت كثيرًا باكتساب معجبين جدد، لكني حرصتُ أيضًا على إظهار صورتي للعالم ككاتبة، ومدوّنة حقيقية، وليس فقط كفتاة زفاف الموسم.

ما من عمل مثالي خالٍ من الصعوبات أو السيئات، لكن جمالية المدوّنة تتمثل في الطابع الشخصي الذي تتحلى به، ويعود للقارئ أن يقدّر و يحب مقالة أو لا. لكن في مدوّنة L’Armoire De Lana أحاول الإصغاء إلى جميع الاقتراحات، وأتقبل النقد البنّاء، لأني أعلم أنّه سيدفعني للأمام.

ولا بدّ لي أن أذكر بشرى بستاني، العقل المدبّر الذكي، والقلب الأبيض، اللذان أغنيا مدوّنة L’Armoire De Lana بانضمام بشرى إلى فريق العمل بموقع المديرة. هي من يضع الشروط والقواعد لكل تعاوننجريه وتحرص على الحفاظ على هوية المدوّنة بشكل مثالي. مرّت سنتان على تعاوننا ونحن نعد الإنجازات والنجاحات واحدًا تلو الآخر، إني أحبّك من كل قلبي!

ورولا غطمة، مصممة الغرافيك المفضّلة لدي ومؤسّسة TheCreative9، الوكالة الإعلانية التي صممت رمز أو logo المدوّنة ووضعت الخطوط التوجيهية لصورة L’Armoire De Lana وهويّتها. مشوارنا معًا كان حافلاً، أنتِ رائعة!

وبالطبع أودّ أن أشكر أصدقائي المقرّبين وعائلتي لدعمهم الدائم والمستمر. شكرًا سيرينا على تنسيق 75% من إطلالاتي، أنتِ المنقذة كل مرّة. شكرًا أمي على نقدك البنّاء، فأنتِ تدفعينني للتقدّم، وتحثّيني على التفكير بعمق بأفكار جديدة ومواضيع أطرحها، إنّي أحبّك كثيرًا. علي، لست فقط صاحب الفكرة في إطلا هذه المدوّنة، بل إن دعمك اليومي وصبرك يعطياني القوّة ويحافظان على توازني.

أمّا الشكر الأكبر، والابتسامة الأعرض، ودقّة القلب الأقوى فهي لكم جميعًا، أنتم قرّائي ومتابعيني الأحبّاء، شكرًا على متابعتي الدائمة، وإيمانكم بمدونتي، وتقديركم لكل خطوة جديدة أقوم بها، وجودكم يحفّزني على المثابرة وطلب المزيد.

وأخيرًا، كما توقّعتم تمامًا، لن يمر العيد الخامس بدون مفاجآت! لقد حضّرت 5 مفاجآت رائعة احتفالاً بعيدنا الخامس وبـ5 أعوام من الفرح والعمل الدؤوب، لذا أنصحكم بمتابعتي للاطّلاع على المنافسات المشوّقة التي تنتظركم.

حدودنا السماء، فضعوا أحزمة الأمان واستعدّوا للإقلاع معنا في مغامرة العمر.

أتمنّى لمدوّنتي الاستمرار وأن يحفل عيدها الخامس بالنجاح والسعادة.

شكر خاص :

تصوير: Hana Levan (journeyintolavillelumiere)

أنا أرتدي: Chloe PreFall 2015

IMG_6948 IMG_6903 IMG_6809 IMG_6896 IMG_6824 IMG_6786

Fashionably yours,

Lana xx