3
Apr
2015
0

الطائر الأزرق

/
by
/

بين حين وآخر نحتاج إلى مفرّ. ونظرًا لجدول أعمالي المزدحم والمتعب، أعتبر فترة حضوري إلى أسبوع الموضة في باريس فترة نقاهة، وراحة. صحيح أني أمضي كل أيامي وأنا أتنقل من عرض إلى آخر، ومن مقابلة إلى تقديم عرض، وغير ذلك، إلّا أني أكون بعيدة عن قوقعتي في بيروت، وبعيدة عن دائرتي الصغيرة، حيث يتواجد الأشخاص الذين أتواصل معهم بشكل دائم، وبدون توقف. هنا أشعر أنه حان الوقت للاختلاط بمعارفي في عالم الموضة والأزياء، الذين يجمعنا سويًّا الشغف نفسه، فنتشارك تجارب أسبوع الموضة المشوقة، ونتبادل الطرائف، ونعيش بعض المواقف المضحكة، ونتبادل الآراء فور دخول العارضات على المنصة في الإطلالة الأخيرة.

إني أعتبر باريس بيتي الثاني، وأنا محظوظة بزيارتها عدة مرات في السنة، لما يربطني بها من ذكريات الطفولة، وتعلقي بثقافتي الفرنسية. عندما أكون في باريس، أشعر بحالة افتان بالشوارع والناس والمدينة، وبأني أريد أن أظهر بأبهى حلّة تماشيًا مع روعة المدينة. وتخيّلوا كم يتعزز هذا الشعور خلال أسبوع الموضة! في هذا الوقت من السنة، كل شيء يبدو جميلاً وكأن حالة إبداع جنونية تلف المدينة، فنمتّع أنظارنا بالأزياء المجنونة في هذه الزاوية أو تلك، ونتطلّع بدورنا إلى لفت الأنظار أيضًا.

نعم، بالطبع، نريد أن تتسلّط علينا الأضواء، ونريد أن نبيّن المجهود أكان كبيرًا أم صغيرًا الذي بذلناه على إطلالتنا، نريد أن تلتقطنا عدسات الكاميرات، وأن تتناقل صورنا على منصات التواصل الاجتماعي، فتُشارَك ويُعلّق عليها. وبصفتي صاحبة مدونة معنية بالموضة، لا يسعني سوى أن أعطي اهتمامًا كبيرًا للإطلالات التي أحضّرها لأسبوع الموضة. أحب أن أشارك أسلوبي الخاص، وقد منحت ذلك حيزًا مهمًّا على مدونتي.

الأزرق: لوني المفضّل! إني أعشق معظم ظلال هذ اللون وبخاصة الفاتحة منها. ومع أني لست من المعجبين بالريش، غير أني لم أستطع مقاومة هذا الفستان الجميل الصغير باللون الأزرق الفاتح.  وغالبًا ما أعود إلى البيت باكرًا خلال أسبوع الموضة، لأنهي كتابة مقالاتي، لكن تلك الليلة كانت مختلفة تمامًا. مقالاتي يمكنها الانتظار، فباريس كانت تهمس في أذني بطريقة مختلفة هذه المرة. قارب الوقت منتصف الليل وكنت لا أزال أرغب في التجول في الشوارع وأنا أرتدي تصميمًا مبدعًا، كعصفور أزرق، حرّر في باريس، فراح يتنقل من زاوية إلى أخرى، ويسرح بخياله، ويستمع بالأنظار التي يستقطبها، ناسيًا أمر الغد ومشاغله؛ جل ما يحتاجه، هو القليل من السكينة وسط هذا العالم المزدحم المجنون.

أنا أرتدي: فستان من مجموعة Fendi لربيع/صيف 2015 مع حزام من جلد التمساح، وحقيبة مع  Karlitto، وحذاء من Dior.

تصوير: Journey Into La Ville Lumiere

موقع التصوير: باريس، فرنسا.

IMG_8192 IMG_8216 IMG_8234 IMG_8276 IMG_8359
IMG_8386 IMG_8393 IMG_8418 IMG_8428

Fashionably yours,

Lana xx