16
Feb
2015
0

الحب بحلّة جديدة

/
by
/

مساهمة: شوق النفيسي

دعكم من الورود والشوكولاته… فأنا أتحدّث عن شيء آخر.

love-yourself1

من الأمور التي لطالما شدّدت عليها في كتاباتي السابقة هو أهمية التقييم الذاتي. بحيث تراجعون رحلتكم اليومية في الحياة، وتفكّرون بها وتتأملونها، فتحتفلون بالإنجازات، وتختارون ما يمكن تحسينه… الأهم هو أن تكونوا راضين عن أنفسكم وتحبّون ذاتكم. وانطلاقًا من حب الذات، تكونوا على استعداد لتقديم الحب والمحبّة. وإذا كنتم تبحثون عن “الحب” لا بد إتمام ما يلي:

تعلّموا أن تحبّوا أنفسكم على حقيقيتكم

هل تعلمون ما المشكلة في محاولة تقليد شخص آخر لنكون مثله؟ هذا الشخص قد سبقكم ووصل إلى ما هو إليه، وستكونون النسخة الثانية المقلّدة. فرادتنا هي التي تميّزنا، ولا بد الاستثمار فيها.

تعلّموا أن تحبّوا الآخرين على حقيقتهم

يقدّم لنا الأشخاص الذين نتعرّف عليهم في حياتنا فرصة لإغنائها بمعرفتهم، وتميّزهم, ونحن الخاسرون إن لم نرَ ذلك.

أحبّوا الوقت الذي تمضونه

قدّروا الماضي، عيشوا الحاضر، وتصوّروا المستقبل.

أحبّوا وقدّروا الأمور الصغيرة

عندما تصلون إلى نقطة في حياتكم حيث تسعدكم أبسط الأمور، سترون المحبة في كل ما يحيط بكم. لقد وصلتم إلى القمة!

تسبق حالةُ الشك وغياب اليقين حالةَ الحب… ولن تجدوا الحب إلّا عندما تتوقّفون عن البحث عنه. عندما تشعرون بالرضا والسعادة، ستعرفون أنكم وصلتم إلى الحب. الحب قد يبدو وجهة أو محطة في البداية، لكنّه مشوار طويل ورحلة شيّقة جديدة، ودافع يقودكم إلى أجمل الأماكن. الحب يبدأ وينبع منكم أنتم.

عيد حبٍّ سعيد لكم جميعًا!