18
Dec
2014
0

أحبّي نفسك

/
by
/

عندما بدأت أحبّ نفسي بما فيه الكفاية، بدأت أتخلّى عن كل ما هو غير صحّي. وأعني بذلك الأشخاص، والعمل، ومعتقداتي وعاداتي الخاصّة – أيّ كلّ ما كان يمنعني من التقدّم. كان هذا برأيي تصرّفًا ينمّ عن عدم الولاء. الآن أرى أنّه يعكس حبّ الذّات.”

ملابس وإكسسوارات: حقيبة إينيس(Ines) من روجيه فيفييه(Roger Vivier)، حذاء عزّ الدين عليّة، الفستان BCBG by MAXAZRIA

تصوير: بشّار سرور

لقد قرأت هذا الاقتباس صدفة على تطبيق إينستاجرام بعد أن أرسلت لي الرّابط صديقتي الحميمة. لماذا فعلَت ذلك؟ لأنّه دار مؤخّرًا بيننا نقاش مماثل، حيث تناولنا التّغييرات الأخيرة التي شهدتها حياتنا الشّخصية وما كان تأثيرها علينا. فقد بدأت أدرس كلّ خطواتي وذلك لأنّني أفكّر دومًا كيف سينظر المُجتمع إلى أيّ خطوة أقوم بها. نظرًا لطبيعة عملي ومشاركاتي الكثيفة في عالميّ الإعلام والأزياء، أقابل يوميًّا عددًا كبيرًا من الأشخاص وأشارك في مشاريع لا أؤمن بها بالضرورة. إلى أن استيقظت في أحد الأيّام، وقرّرت أنّه قد حان الوقت لكي أركّز مجدّدًا على ما يجعلني حقًّا سعيدة. لقد شهدت الأشهر القليلة الماضية الكثير من التّغييرات وأنا واثقة من أنكم قد لاحظتم تبدّل توجّه العديد من مشاريعي، واستقالتي من وظيفتين والمضيّ في اتجاه جديد. أنا لا أعني بذلك أنّني لم أكن أسلك الاتّجاه الصّحيح، لكنّني تعمّقت أكثر في نظرتي إلى مسيرتي المهنيّة، وعلى كلّ منّا أن يكون حذرًا في احترام الخطّ الرّفيع الذي يفصل بين العمل بجدّ واحترام النّفس. طبعًا اعتبرني البعض عديمة الإخلاص والوفاء، في حين رأى آخرون أنّه تحوّل جذريّ، وهناك من شكّك في كلّ خطوة أقوم بها. إنّما أفضل ما في هذه المهنة هو أنّه لا حدود لحريّتي ويمكنني أن أعيد تحديد الخطوط العريضة لـ L’Armoire De Lana لكي تتّبعها هذه المدوّنة في كلّ خطوة أقوم بها. في الواقع إنّها L’Armoire De Lana للانا السّاحلي وليس العكس.

عندما يحرّر المرء نفسه من كل هذه القيود لا يدرك بالفعل أنّه اقترب أكثر من حبّ الذّات. في الواقع يصعب فهم ذلك. كانت أمي بالتأكيد على حق عندما قالت لي أنّه كلّما تقدّمت في السّن كلّما اختلفت نظرتي للأمور التي تجري من حولي.

IMG-20141026-WA0058

Fashionably yours,

لانا